بدء استلام طلبات دعم المحروقات من مكاتب البريد في المملكة


تمارا خزوز- معهد الاعلام الاردني
لاحقا لقرار رئيس الوزراء عبدالله نسور بتحرير اسعار المحروقات الذي اثار جدلا واسعا واشعل فتيل الإحتجاجات الشعبية ، قررت الحكومة أخيرا تقديم دعم نقدي للمواطنين . التي يقل دخلها عن 800 دينار شهريا بمقدار 5 دنانير للفرد في الشهر أو ما يعادل 19 قرشا يوميا وذلك مقابل تحرير المحروقات.
وخلال لقائنا مع العديد من المواطنين في مكتبي بريد صويلح ووسط البلد ، والذين رفض معظمهم الكشف عن اسمائهم ، أن المبلغ المقدم للدعم والذي يقدر بسبعين دينارا لايكفي لسداد متطلبات الحياة في ظل الغلاء المعيشي. وتظهر في التغطية احدى السيدات تستفسر من أحد المواطنين عن الدعم الخاص بوالدها المتقاعد من الضمان، كما ظهر أحد المواطنين وهو يستفسر عن كيفية تعبئة الطلب قبل الدخول لمكتب بريد وسط البلد .
وفي بيان صحافي صادر عن مركزها الإعلامي، أكّدت المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي بأن مستحقات الدعم الحكومي المقررة عن رفع أسعار المحروقات والخاصة بمتقاعدي الضمان الاجتماعي وورثة المؤمن عليهم المتوفين أو المتقاعدين المستحقين للدعم وفقاً للمعايير والأسس التي حددتها الحكومة، قد تم تحويلها إلى الحسابات البنكية لمستحقيها بحيث تكون جاهزة للاستلام يوم الأربعاء الموافق للثامن والعشرين من الشهر الجاري، وحسب كشوفات وردت المؤسسة من وزارة المالية بأسماء المستحقين ومبلغ الدعم لكل منهم.
وأفادت المؤسسة بأن المبلغ الإجمالي للدفعة الأولى من الدعم الخاص بمتقاعدي الضمان قد وصل المؤسسة من وزارة المالية بموجب شيك بقيمة 4 مليون و692 ألف دينار، وأن عدد المستحقين للدعم بلغ (51957) متقاعداً ووريثاً.
 وأعلنت شركة البريد الاردني عن توزيع أكثر من 400 الف طلب لاستلام الدعم النقدي، وزعت على جميع المكاتب في مختلف انحاء المملكة.
وفي تصريح له في جريدة الغد الاردنية قال رئيس مديريات الميدان في شركة البريد الأردني، عبد الحميد الضمور، ان مختلف المكاتب في المملكة تتوفر فيها منذ الاسبوع الماضي طلبات تقديم الدعم النقدي بكثرة وذلك حتى لا يتأخر المواطن في عملية تقديم الطلبات .كما أشار الضمور إلى أن اكثر المكاتب التي استقبلت مواطنين هي مكاتب بريد العاصمة واربد بالاضافة الى الزرقاء.

Advertisements

سامي قواس صديق الفضة و البيئة


click here to watch

سامي قواس (ابو عيسى) من مواليد بيت لحم 1951 يقطن احد احياء منطقة الاشرفية القديمة ويمتهن حرفة استخراج مادتي الذهب والفضة التي تعلّمها اثناء تواجده في العراق . يقوم ابو عيسى بإذابة وصهر مواد الخردة المختلفة ليستخرج منها معادن نفيسة خالية من الشوائب ويبيعها الى احد محلات الفضة والذهب لمساعدة ابنائه واسرهم وتأمين الحياة الفضلى لهم.
لم يسلم ابو عيسى من آثار العولمة – عندما أثرت التقنيات الحديثة والتكنولوجيا الرقمية على طريقة عمله بعد ان كان يعتمد بشكل اساسي على استخراج الفضة من صور الاشعة وماء تحميض الافلام (الفيكسر)- الا انه لم يستسلم وطوّع التكنولوجيا لصالحه فاستفاد منها في جمع المعلومات وايجاد مصادر اخرى لاستخراج المعادن . و استخراج الذهب يدويا من اجهزة الاتصالات اللاسلكية والاجهزة الخلوية القديمة.
وبعد حصول ابو عيسى على قرض قام بصناعة آلة بمواد اولية وبسيطة لاستخراج الفضة مشابهة لمبدأ عمل الآلات المتطورة حاليا ذات الكلفة العالية التي تقدر بخمسين ألف دولار.
المهندسة الكيماوية نوار حمارنة قدمت وزملاؤها مشروع تخرجهم حول طريقة “استخراج الفضة ” واستعانوا بخبرات ابو عيسى في هذا المجال وادهشهم حجم معرفته الفنية بالعناصر والمواد الكيميائية وطبيعتها . واكدت المهندسة حمارنة ان الدراسة المقارنة التي قدمتها وزملاؤها اثبتت ان الطرق التي يستعملها ابو عيسى وبخاصة عملية غسل صور الاشعة لاستخراج الفضة بدل حرقها، هي صديقة للبيئة وعالية التقنية . وتعتمد هذه الطريقة على استخراج الفضة من صور الاشعة والصور المنتهية صلاحيتها بوضعها في برميل وغمرها بماء مغلي يذيب الطبقة المغطاة والتي تحوي النترات لتترسب بقعر البرميل على شكل طين حيث يقوم بجمعها وتجفيفها ووضعها في براميل حديدية ويعرضها للحرارة لتشتعل ذاتيا وتنصهر ثم يضعها في فرن الصهر الذي يقوم بفصل الفضة عن المواد الاخرى.
ويشير الى ان الفضة المستخرجة من تلك المواد هي كما يعرفه اصحاب بيع الفضة من نوع 999 وتعتبر من الفضة الخالصة النقية.